| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

فاروق طوزو

Faruq-tozo@hotmail.com

 

 

 

الخميس 27/3/ 2008



شقاء الدروب

فاروق طوزو
 

جئتُ بأوراقيَ الى المدينةِ
بيضاء
علني أكتبُ شعراً
ومعيَ أقلامي
حبرٌ وجافٌ ورصاص
سرتُ المساءَ في شوارِعها

يداهمني الحزن
حزني أبديٌ
سرمدي ٌيشبه ُالجنون
لا يفارقُ صاحبه
***
ها هيَ الليلةُ الأولى
قنوطٌ وأوهام
ترتدُّ خطوتي
أحاولُ الولوجَ الى مطعم ٍ
على الباب ِحسِبوني سكران
أرتدُ
أخافُ أنْ يشيَ عارفٌ لي
لأبناء ِبلدتي
فأعودُ خالي َالوفاض
***
ما زلتُ أنتعِلُ طين قريتي
خطوتي بدائية
مسرفٌ في أشيائي
لمْ أَتغير
لمْ تغيرُني الأيام
السنوات
لم يغيرَ الريفُ راهبه
***
البرد ُفي الغرفةِ أعجَبني
سأقولُ للصمتِ المهيبِ في الغرفةِ
سِراً
أنا عاشقٌ
سأحتضنٌ بين جدرانك ِحبيبتي
وهل عندكِ للسرِ كِتمان
سأضمها وأتكلم ُلها عن خلجاتي
وعن ريحٍ في صدر حنون
هبوبٌ
هبوبْ
***
الليلةُ والعصف وأخبار التلفاز
قتلٌ وحروب
لن أردَ على هاتفي
ولن أنتظرَ سقوط المطر
المطرُ أصبحَ خيال بلا وجود
سأضمُ في الظلمةِ حبيبتي
وأسردُ لها
كم أشقتني الدروبْ

دمشق 3- 3- 2008
 














 

Counters