| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

ذياب مهدي آل غلاّم
nadrthiab@yahoo.com.au

 

 

 

الأربعاء 8/10/ 2008



لعباس الجوراني في ذكراه لأبن الحزب
الشهيد أبن شياع كامل

ذياب مهدي آل غلآم

استهلال
هذا النص هو تفكيك لبناء موسيقي وقراءة لأيقاع جميل ومتميز لكلمة الحزب الشيوعي تنظيمات البصرة كلمة استثنائية في ذكرى اربعينية الشهيد الفارس النبيل كامل شياع كانت في بصرة العشاق كلمة ليست كلمة بل هي ديوان من الموسيقى والشعر والصدق والأبداع شكرا شيوعيوا البصرة شكرا رفيقي عباس الجوراني

جمع في القاعة
صلاتهم حميمة
وكان الكبير شهيدنا كامل
قالوا مقل في زياراته؟
والجمع في القاعة
قال انه الهائل بالود
فهل كان وده خرافه
عميق فياض كالبحر
والمد دائما معه
وعلى من حوله ينثر اللطافه
احساسهم انه صديق الجميع
وضعوه غائرا في القلب
والذاكره فيه تعافه
شهيدنا الكبير ابن شياع
أستحق الحب وعمق الأصرة
كاتم الصوت والقتله وهذه الصلافة
البصرة تأبنه
بكل حبها واستثنأتها
هكذا تكسرت اشعاعات الذكرى
في مواسير الدموع
وكانت الجموع
توقد الشموع لأبن شياع
وهذا العراق مشاع
(ومامش مقبره تجوع)
لهم مزابل التاريخ
وقاماتنا كالنخل عالية
ولا رجوع
البصرة مشاعل
في الذكرى مشتعلة
وعنهم رفاقك يا أبن الحزب
قال كلمتهم عباس الجوراني
هذا الحضور
وهذا الطهور
حنة الفاو والشمع والبخور
شهدائنا للعراق للحزب نذور
ليس غريب
كما صدح السياب على الخليج غريب؟
شمائل البصرة
 وأهلها وكل نجيب
نحن نجيب
للوطن من اجل غده الحبيب
قالها عباس الجوراني
كل البصريين
أوقدوا قناديل الفكر
والفن وللثقافة والتنوير
البرحي وخبز العافيه
وهلا ومرحبا بس للحبيب(تلوك)
شيوعيون وطنّوا أنفسهم
وهل يتعايش الجحيم
وهذا العراق ملتهب
للدكتاتورية عهرها
اثخنته جراحا وتغريب
ثم للأحتلال قدمته مع الطيب
تتناهبه اطماع البعيد والقريب؟
ياعباس الجوراني
انت الرفيق النجيب...لا نحيب
بصرتك ما عذبت محب
لكنه عشق العراق عذبنا
وهذا الحزب
شيوعيون...مدنيون نحن وللافق يسعون
وسط النور سائرون
تحدوهم المعرفة والثقافة والتحديث
حالمون لنمسح عن وجه العراق الخراب
واي خراب؟
للروح وللفكر
تمارسه قوى الظلام
بأشكالها وتلاوينها؟
حرباء في ذروة الخسة
ونتانة الضباع
وانحطاط الضمير
قالها الشيوعي الكبير
قالتها البصرة بكل عاقلها والبصير
منها يملك شهيدنا النبيل
وابناء العراق البرره
أحلامهم بعالم عادل وسلام جميل
وكنت ايها الاصيل
تملك منها بحرا لاينضب
فهذا الكامل بأبتسامته المشعة
وطلعته المتسامحه
قدرة عجيبة وحكمة الثقافة
ان يجمع المختلفين
عفويته طيبة
بين انتمائه التنظيمي
ونظرته المتحررة
فتح ابواب العشق
ابواب القلب
على الآخر المختلف فكرا وانسانا
يستدرك رفيقنا الجوراني
فداحة الخسارة
عشرات الشهادات
اكتظت بها الدنيا
بغتيالك
وأنت من أنبل فرسان الثقافة
في بلاد النهرين
سنحمل مشاعل التنوير
ونكمل المسير
مهما كان المشوار عسير
على خطاك
وتحت الأحمر لوائك
والحب والعصافير
 


 

free web counter