| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

ذياب مهدي آل غلاّم
nadrthiab@yahoo.com.au

 

 

 

                                                                                     السبت 26/3/ 2011

 

زعران وبلطجية في عمان ، وفي ساحات أخرى ،
وقوة سافلة منحطة في ساحة التحرير البغدادية ، القادة تعتدي على شعوبها !

ذياب مهدي آل غلآم

زعران في عمان ، بلطجية في مصر الثورة الجديدة ، مرتزقة في ليبيا ، جيوش غازية في البحرين درع الجزيرة ، مستهترين من اغبياء القبيلة يمضغون القات ، والتخزين دليله في اليمن ( فرخ أصديم ) ، وقوة غاشمة سافلة وحقيرة وذليلة في ساحة التحرير البغدادية ، وعند الجنجوين خبر الحقير البشير، والمغرب والجزائر، يهتف للتغير... بعد تونس الشعلة وسط الأخضرار، انتصار و تغيير، وهذه سوريا تعجل في المصير... سفلة تعتدي على ابناء جلدتهم ..... ونيابة عن ذيول العهر لدول السور البغيضة ، والمدافعون بأمتياز للقوات المحتله ، "المحررون" الشرطة الساقطة " للمتنفذين !" في ساحة التحرير معتدين ...نلعنكم الآن ، وفي الغد ؟ العراق للفجر المشرق يسير... زعران عمان : نعرفهم جيدا اكثرهم من الفلسطينيين من سلالة النازحين بعد 1948 والاجئين بعد "صخمان" وجه العربجيه والقومجية (قيادتهم) 1967 !؟ هؤلاء الزعران مجندين بأمتياز من قبل السلطة الأردنية ، نعم اعرفهم انا كنت لاجئ في عمان ، سبع سنوات عجاف ، عملاء لأبن زانية الليل صدام لحد النخاع ، كلهموا ! وهم اجندة بيد السلطة الاردنية ، والآن يطلبون الثائر من ابناء الشعب الأردني العربي الذي يرفضهم ويرفض حتى قدسهم ! ( جزعنا ، جزعنا ، لا هزة ارضية وتقلب هذه القدس المسبية ! وتجعل سافلها عاليها؟) "نخلص" ولقد نسخها الله من الدين والتدين في كتابه القرآن ! نخلص ... من كل هذا القهر وهذا العهر للأسلام السياسي ، وللعروبجية وللارهابيين ووعاض السلاطين والقندهارية ؟ هؤلاء الزعران ، اولاد زنا واولاد حيض وممن يمنح دبره بليرة ؟ ثم يكون بطل بعد التحشيشة والمخدرات ، مخيمات يتدرب فيها ابناء فلسطين على كل رذيله والحكومة على علم واضح بهم ! هي التي تجندهم ! لاتصدقوا اي كلام عن الحكومة ودفاعها عن الشعب ! انهم شرطة لأسرائيل ، اقسم بذلك ان المخابرات الاسرائيلية هي التي تنسق وتدير المخابرات الاردنية ، نعم انا زائر متميز بكثرة استدعائي للمخابرات الأردنية وباسباب وآهية ؟( رأيت وسمعت الكثير الكثيرا؟) والسبب الرئيسي هو لكوني ضد النظام الصدامي في حينها؟ وهو ولي نعمتهم !وانا معارض شيوعيا نشيطا لنظام العهر البعثفاشستي الصدامي ، وهم ممن يعتاشون على هذا النظام على حساب ابناء شعبنا العراقي ، زعران المخيمات ادوات بيد السلطة الاردنية والشعب الاردني يعرف ذلك ولا جديد في قولي ( والكلام نسبي) لكن للتأكيد ، لماذا يشترك القادة في مجابهة ابناء البلد بهذه المجاميع المنحطة والخسيسة والذليلة ، لدرع التصدع في انظمتهم القهارة والمستحوذه على الرعية والبلاد بدون اي مسوغ قانوني شعبي ! زعران يعتدون والقوة السلطوية تتفرج وكأننا في عصر الديمقراطية الجديدة التي لا يعرفها سوى قيادة هذه البلدان اليعربيه !؟ من يحمي من ؟ اذا الزعران يعتدون على المتظاهرين والشرطة وقوى الأمن والجيش والتدخل السريع ومكافحة الشغب كلها ضد الشعب يتفرجون (هي فرجه ، هي وليه ؟؟؟) زعران بالاسلحة البيضاء وغيرها و(بالكبسنه) واسنادهم لوجستيا من السلطة ، والضحية الشعب ؟ كل هذا لا يعني الا ان القيادات لهذه البلدان تعكس صورتها وما ينضح في دواخلهم يتماها مع الزعران والبلطجية والمرتزقه والسفله والميليشيات والأهرابيين وشرطة تدعم السلطان الجائر ولا تحنو على شعب ثائر!

 

free web counter