| الناس | الثقافية |  وثائق |  ذكريات | صحف | مواقع | للاتصال بنا |

موقع الناس .. ملتقى لكل العراقيين /  ديمقراطي .. تقدمي .. علماني

 

 

ذياب مهدي آل غلاّم
nadrthiab@yahoo.com.au

 

 

 

الأربعاء 20/8/ 2008



للنجف صدى النواقيص والجلجلة وهذه أديرتها

ذياب مهدي آل غلآم

الى أبو الوجدان بطعم القبلة الأولى
اغمض عيني حين أغمضها على حلم شفيف تآخذني أغفاءة لحومة الدراويش ومريديها ورفاقهم؟ وهذا قطبهم يدورون حيث يدور ويدورون وهو ثابت لاتهزهزه الآعاصير....ومهوال الفرات الاوسط بهوسته  :

ها خوتي ها
ثابت مايتكلكل كلهه اتحط وتطير.....؟

لكنه أرق من جنح فراشة ربيعية ومن النسيم حين يداعب غصن الرياحين حيث يسكر بنشوة الذكريات خمرة كأسه عن النجف وعن العراق الأشرف يكتب ويحلق عاليا قطبهم"صائغهم" الثابت (مايتكلكل) والمتغير للأصلح ؟ قلب واحد وعقل واحد وحلم واعد والثياب آللوان والآماكن أوطان وسماوات آخرى لكن القلب هو العراق والعراق قلبه... قلبهم... دراويش؟ وفي القيلوة ووسن العيون أسمع ملامسة قلمه للورق حين يكتب(بتنويط سمفوني)بعبق أريج الغري والقبلات...ينقله عزفا على الكيبورد (بيانو) بأنامله ليتحول الى شجن وفن وتاريخ لمدينة سومرية عراقية منذ الأزل ولا تزل في العراق الأشرف النجف فنار ومنار وهذا قطب حومة الدراويش ومرشدهم يدون جمالياتها وحتى الحزن والبكاء والظلام...سلام على فانوسنا في الظلام ؟لايشبهه في كل الدنيا حزن وبكاء آنه روعة للجمال وللمثال لجمال العيون النجفية حيث تترقرق فيها الدمعة للفرح تارة وللحزن تارة آخرى...حزن لامو حزن؟ لكن حزين؟ ومابين حديها يتقد الحب والشوق والحنين...حن بويه حن...كل هذا هو البروف عبد الأله الصائغ لفرزته القادمة عن النجف وله التاريخ يدون مبارك لك التاريخ وتدوينه وهذا موضوع عن الآديرة في النجف

أستهلال
بعد أنتشار الديانة المسيحية كثرت الأديرة في العراق وخاصة في النجف وسكانها أغلبهم تنصر وترك الوثنية او كانوا على ديانات العراقيين القديمة فتنصروا وكانوا (النسطوريين) ولهم أديرتهم ومنها هذه

دير سرجس
ويقع في (ظيزناباذ) شمال شرق النجف حوالي 9 ميل بالقرب من قرية (طعيريزات) قريبة لخان المصلى(خان الربع الآن) وطعيريزات تقع اراضيها امتداد قرية البراكية مابين الكوفة وعلوة الفحل...ثم الكفل

دير مارت مريم
يقع بين الخورنق والسدير وبين قصر أبي الخصيب وهو من الأديرة المشرفة على النجف

دير اللّج
يقع جنوب النجف وعلى الغالب مقابل (الرحبة) او هي الرحبة وهو الدير الخاص للنعمان ولأهله...وكان يركب في كل آحد أليه وفي كل عيد ومعه أهل بيته خاصة من آل المنذر عليهم حلل الديباج المذهبة وعلى رؤوسهم أكاليل الذهب وفي أوساطهم الزنانير المفصصة بالجواهر وبين أيديهم أعلام فوقها صلبان واذا قضوا صلاتهم أنصرفوا الى مستشرفة على النجف فشرب النعمان وأصحابه فيه وبقية يومه وخلع ووهب وحمل ووصل وكان ذلك أحسن منظر وأجمله

دير يوحنا.... حنا
دير مشهور في النجف يسمى الآن (مسجد الحنانة) ولقد دخلته السبايا الكربلائيات أثناء جلبهن اسرى الى هذا الدير قبل دخولهن الكوفة واقاموا الرهبان بضيافة السبايا ومعهن الرؤوس المرفوعة على الرماح وكذلك دخلن هذا الدير بعد رجوعهن من سبي الشام وهن في طرقهن الى المدينة ... لقد تغيرت معالمه بسبب الاحداث السياسية والدينية التي مر بها العراق وخاصة النجف وللمتأسلمين وحاشيتهم ومراجعهم وخاصة التي تأتي من وراء السور العراقي ؟ أثر كبير في التغيير وهو الان يقع كمسجد في حي الحنانة في النجف ...انا شاهدت بعض بقايا معالمه في نهاية الخمسينيات من القرن الماضي وكان بئر الرهبان وغرفهم الآيوانات وعلى جدران الباحة صلبان من الطابوق الذي بنيت به كانت ايادي العبث والتخريب واضحة في حينها اما الان لاشيئ سوى انه مسجد الحنانة

دير أبن مزعوق
يقع في قلب (بانقيا) جنوب النجف من ضياع الحيرة

دير فاتيون
يقع شمال النجف

ديار الآساقفة
وتقع بظاهر (عاقولياء) الكوفة وهو اول (الحبرة) وكذلك في (الاكيراج) وهو نزه وستاق نزه بارض الكوفة على نهر الغدير

دير حنا الكسكري
يقع في برية النجف وكسكر مدينة عراقية سومرية موقعها بالقرب قلعة سكر حاليا ينسب اليها حنا الكسكري مشيد الدير

دير مارية التغلبية
التي لقبت (بماء السماء) يقع في آعالي الحيرة وهي أم المنذر الثالث من ملوك الحيرة

دير هند
يقع ايضا قرب الحيرة وأبنها أحد ملوك الحيرة ولقبه عمرو بن هند وهذه هند بنت عمرو بنت مجر الكندي وتسمى (الخرقة) مشيدت الدير وراعيته

دير الاسكون
يقع في الحيرة راكب على النجف وفيه قلآلي وهياكل وفيه رهبان يضيفون من ورد عليهم

دير الأخيضر
يقع شمال النجف على حافة صحراء النخيب جنوب كربلاء ولقد غيرت معالمه بعد الغزو الاسلامي للعراق وتحول الى ما يسمى الآن (قصر الأخيضر)

دير حنين
قرب الحيرة وهو الذي تخرج منه المفكر العراقي الكبير (حنين بن أسحق العبادي) الذي نقل 39 كتابا من اليونانية للغة العراقية وترجم 95 كتابا الى الآرامية والتي سميت لاحقا (السريانية) وهي أم اللغات ومنها تفرعت العبرية والعربية ولغات أخرى

دير أبن براق
بظاهر الحيرة آعاليها وكانت آنوار مشكاته تتلألأ وتطل على النجف وربما يرجع تسميت احد محلات النجف القديمة (محلة البراق) حاليا مرتبط بأسم هذا الدير

دير أبن وضاح
يقع في الحيرة

دير الاعور
وهو بظاهر عاقولياء الكوفة

دير بني مرينا
بظاهر الحيرة عند موضع (جفر الأملاك)

دير حنظلة
منسوب الى حنظلة بن أبي عفراء بن النعمان ويقع بالقرب من الحيرة مجاورا للنجف

دير حنه
وهو بالحيرة كذلك بناه المنذر لقوم من تنوخ يقال لهم بنو ساطع من أهل السواد العراقي وفيه منارة عالية تسمى (القائم)

دير السوا
بظاهر الحيرة يتحالفون عنده

دير الشاء
يقع جنوب غرب النجف في بحرها(باديتها)

دير عبد المسيح
وهو بظاهر الحيرة بموضع الجرعة بناه عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة

دير علقمة
بالحيرة المنسوب على علقمة بن عدي بن الرميك بن لخم

دير قرة
يقع في ضواحي الحيرة بناه رجل أسمه قرة من بني حذافة بن زهير بن آياد

دير الجماجم
بأزاء دير قرة جنوب النجف

دير مار فايثون
بالحيرة أسفل النجف

دير مر عبدا
قرب الكوفة عاقولياء بذات الأكيرج

دير هند الأقدم
منسوب بناؤه الى هند الكبرى أم النعمان في ضواحي بساتين الحيرة وكان دير جميل وهي راعيته

لطيفة
ان ثقافة بني آرم (أهل العراق الأصلاء) التي كانت تستعمل لغتهم الآرمية في الآديرة عند الصلوات والشعائر الدينية والمناسبات كذلك هي لغتهم المحكية لذلك اصبحت هي لغة العلم عند النصارى الشرقيين (السريان) العراقيون ومن هنا استعمل كتابهم قلم بني آرم القدماء في كتاباتهم ومن هذا القلم تولد القلم النبطي المتآخر الذي تفرع منه القلم العربي الذي كتب به أهل الحجاز عند ظهور الاسلام فصار القلم الرسمي للمسلمين  .

دير العذارى
يقع في اطراف الحيرة عند بساتينها واشهر أساقفته (يوحنا الازرق) الذي وضع صوم العذارى (ثلاث ايام) لقضاء الحوائج وكذلك يسمى(الباعوث) للذكرى والمساعدة (صوم باعوثا العذارى)

مسك الختام
هناك كنيس وبيوت للعبادة للعراقيين اليهود ومنها في النجف كان كنيس صغير وسط بناء بباحة كبير (خان) يقع في احد ازقة النجف مابين شارع الصادق والسوق الكبير ويسمى (عكد اليهودي) وكان في بداية هذا الزقاق الكنيس اليهودي الذي درس الان وتحول الى محلات تجارية بعد ان باعته الحكومة وكان هذا الكنيس تحيطه غرف صغيرة آيوان...آيوانات...(لواوين بالدارجه العراقية) اتذكره جيدا وفي الكوفة كان هناك بيت للعباده مجاور مقام النبي يونس في منطقة السراي هدم قديما ويقال كانت في الكوفة محلة اسمها اليهودية وانا اعرف بعض العوائل النجفية كانت يهودية وكذلك عشيرة كبيرة الان هي من اليهود تقطن في الفرات الاوسط (حلة/كربلاء/نجف) أمتنع عن ذكر اسمائهم (وصية والدي) يرحمنا الله جميعا
اما في شمال الكوفة وعند ناحية الكفل هناك اكثر من كنيس وفيها قبر النبي (ذو الكفل) ومقبرة يهودية فيها قبور رجال دينهم وطائفتهم ولقد درست في زمن النظام المقبور العفلقي..... اتذكرها جيدا وموقعها ولايزال هناك كنيس كبير وبيت للطائفة اليهودية تحول الى خان خربة الآن موجود في الصوب الثاني من الكفل عند الجانب الايمن من الجسر وكانت تسكنه وهي التي ترعاه عائلة من بيت (الدريعي) ويسمى احيانا الخان اليهودي
 

حي السعد /ملبورن المحروسة
 

free web counter